Mosque Foundation | Bridgeview, Illinois Logo
Mosque Foundation | Bridgeview, Illinois

Mosque Foundation

أعمال العشر من ذي الحجة

Donate and Support your Mosque Annual Fundraising Event. Mosque Fundraising will be on Saturday, October 3, 2020 on Facebook Live at 8:30 pm

أعمال العشر من ذي الحجة

ShJamal 2014

اعلموا ـ عباد الله ـ أن الله قد شرع لنا أزمنة فاضلة تضاعف فيها الحسنات وتفتح فيها أبواب الرحمات ،يتفضل الله بها على عباده بمضاعفة الأعمال الصالحة، ويعطيهم على القليل الكثير، يغفر فيها للمستغفرين، ويتوب فيها على عباده المؤمنين، ويجيب السائلين.

هذه الأزمنة تكرر من عام إلى عام،  ومن وقت إلى آخر، منها شهر رمضان، ومنها العشر الأيام الأولى من شهر ذي الحجة،  والتي ستبدأ ان شاء الله ليلة الخميس  ، فإنها أيام فاضلة ، عظّم الله شأنها ورفع مكانتها وأقسم بها في كتابه، فقال جل وعلا: وَالْفَجْرِ  وَلَيَالٍ عَشْرٍ  وَالشَّفْعِ وَالْوَتْرِ [الفجر:1-3]. فالليالي العشر هي ليالي عشر ذي الحجة، والشفع هو يوم النحر، والوتر هو يوم عرفة.

وقد أخبر النبي  أن العمل الصالح في هذه الأيام أفضل من الجهاد في سبيل الله، فعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله : ((ما من أيام العمل الصالح فيهن أحب إلى الله منه في هذه الأيام العشر))، قالوا: يا رسول الله، ولا الجهاد في سبيل الله؟ قال: ((ولا الجهاد في سبيل الله، إلا رجل خرج بنفسه وماله ولم يرجع من ذلك بشيء)) أخرجه البخاري.

في هذه الأيام تجتمع أمهات العبادات، فيجتمع فيها الصلاة والصيام والحج والصدقة بالأضاحي والهدي وغيرها، والتي لا تجتمع في غيره.

في هذه الأيام يوم عرفة ، ذلك اليوم العظيم الذي أكمل الله فيه الدين وأتم به النعمة وأنزل فيه قوله تعالى: الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمْ الإِسْلامَ دِينًا [المائدة:3]، قال : (( ما من يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبدًا من النار من يوم عرفة)) أخرجه مسلم.

وفي هذه الأيام العشر يوم النحر الذي هو أعظم الأيام عند الله، قال : ((إن أعظم الأيام عند الله تعالى يوم النحر)) أخرجه الترمذي وحسنه الألباني في المشكاة.

فينبغي للمسلم أن يستقبل مواسم الخيرات بالتوبة الصادقة النصوح ، التوبة من التقصير في الواجبات،  والتوبة من ارتكاب المحرمات،  والتوبة من التقصير في شكر نعم الله علينا، فكم من نعم أنعمها الله علينا قل أن نشكرها، وكم قصرنا في طاعة الله وما تبنا

ثم ينبغي على المسلم أن يغتنم مواسم الخيرات فيما يقربه إلى ربه ويرفع درجته في الجنة، قال تعالى: وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَوَاتُ وَالأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ [آل عمران:133].

وأولى الأعمال بالاهتمام هي الفرائض التي أوجبها الله على عباده، من صلاة وصيام وحج وزكاة وبر وصلة للأرحام، مع ترك المحرمات والمنكرات، فذلك أفضل ما يتقرب به المسلم لربه جلا وعلا، قال النبي (ص) في الحديث القدسي الذي يرويه عن ربه: ((وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضته عليه)) أخرجه البخاري. ثم يكثر بعد ذلك من نوافل العبادة وسائر الطاعات، فبها تكمل الفرائض وترفع الدرجات وتقال العثرات، ففي الحديث القدسي يقول النبي : ((وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه)) أخرجه البخاري

ويشرع في هذه الأيام المباركة الصيام،  كان النبي  يصوم تسع ذي الحجة، وذلك لما للصيام من أجر عظيم عند الله، قال : ((ما من عبد يصوم يومًا في سبيل الله إلا باعد الله بذلك اليوم وجهه عن النار سبعين خريفًا)) أخرجه البخاري ومسلم. ويزداد أجر الصيام إذا وقع في هذه الأيام المباركة، ويتأكد صوم يوم عرفة لغير الحاج، فقد سئل النبي  عن صومه فقال: ((يكفر السنة الماضية والباقية)) أخرجه مسلم.

ومن الأعمال المشروعة في هذه الأيام المباركة الإكثار من ذكر الله بالتسبيح والتهليل والتكبير والتحميد وقراءة القرآن والاستغفار، قال : ((ما من أيام أعظم عند الله ولا أحب إليه العمل فيهن من هذه الأيام العشر، فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتسبيح)) أخرجه أحمد .

وذكر الله عز وجل فيه أجر عظيم، وهو من أيسر الأعمال وأسهلها، قال : ((لأن أقول: سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر، خير لي مما طلعت عليه الشمس)) أخرجه مسلم، ويقول النبي : من صلى الصبح في جماعة ثم قعد يذكر الله حتى تطلع الشمس ثم صلى ركعتين كتب له أجر حجة وعمرة تامة تامة تامة)) أخرجه الترمذي

ومن الأعمال المشروعة في هذه الأيام المباركة التقرب إلى الله بذبح الأضاحي، ففي ذلك أجر عظيم وهي سنة أبينا إبراهيم وشرعها لنا نبينا من بعده، قال عبد الله بن عمر رضي الله عنهما: أقام النبي  بالمدينة عشر سنين يضحي. أخرجه أحمد والترمذي بسند حسن

وقد حذرنا النبي  من ترك الأضحية من غير عذر، فقال : ((من وجد سعة فلم يضح فلا يقربن مصلانا))

وهنا اذكر الجميع بتقديم الاضاحي وفي المسجد قائمة مفصلة بالبلدان التي ترسل اليها الاضاحي والعقائق من الفقراء والمعدومين .

واعلموا ـ عباد الله ـ أن للأضحية أحكاما وآدابا ينبغي للمسلم أن يراعيها، منها أن من أراد أن يضحي فإنه يسن له أن يمسك عن شعره وأظفاره، فلا يقص منها شيئًا، من رؤية هلال شهر ذي الحجة إلى أن يذبح أضحيته، قال : ((إذا رأيتم هلال ذي الحجة وأراد أحدكم أن يضحي فليمسك عن شعرهوأظفاره حتى يضحي)) أخرجه مسلم، وهذا الحكم خاص بصاحب الأضحية فقط، أما أهله وأولاده فلا يلزمهم ذلك.وتجزئ الإبل والبقر عن سبعة أشخاص، فلو اشترك سبعة في بعير أو بقرة أجزأت عنهم جميعًا.

By Sh. Jamal Said